Pages

ماتقربش من حاجاتي لاتروح ورا الشمس وحلسوعك

ماتقربش من حاجاتي لاتروح ورا الشمس وحلسوعك

Monday, November 26, 2012

انا سعيد اني ركبت الميكروباص ده

حكاية سردية بحتة ..
شاء القدر اني ماروحش الشغل النهاردا بسبب امتحان ديبلومة في تصميم الجرافيك كنت قاعد بزاكرلها طول النهار .. وفي موعد نزولي في وقت الذروة 
زحمة كالعادة ... ولكنها اشد 
قلت اشطة انا متعود على كده حروح اركب من جنب المنشية اديني بسبق العربيات اللي واقفة
ولما وصلت .. بعد ما ايقنت اني مستحيل حركب سمعت صوت جي من سواق بيقول لزبون .. شايفين اديني بقالي ساعة الا ربع في بحري بس .. ليا حق "اقطّع المسافة بقا ولا لأ " حرام بقا بصراحة 
والناس بتوافقه .. من براها بس .. انما من جواها لأ 
وفضلت واقف نص ساعة .. مش لاقي ركوبة .. حتأخر على الامتحان ..طيب وبعدين 
وشي مكشر .. بسب وبلعن في دي بلد 
وبقول يلعن ابوها بلد بنت وسخة 
طلعلي من شارع المفروض مكانش يطلع منه .. الشارع ده بتاعت مشاريع تانية .. وكأنه ميكروباص فريد من نوعه 
والناس اتلمت عليه عشان فاضي .. وانا متوقع اني مش حركبه 
سأل احد المحاولين الركوب ... للسواق "اللي في بلدنا هو دايما اللي بيتسأل " ... رايح فين ؟؟؟؟؟؟
وكانت الاجابة .. سيدي بشر ... ظهر لي في الافق ايموشن رمضان مبروك عالمين حمودة ... قائلا ... والله لسة فيكي نخوة يا بلد
مشروع فريد من نوعه مش بيقطع المسافة عشان ياخد اجرتين ..
وبدأ المرشوع يمشي وناس تركب 
ركّاب الميكروباص هم ..
رجل في السيتينات من عمره .. وبجانبه شاب مقبل على الثلاثين  يجلسان بجانب سائق .. محترم قريب من 35 عام
اما في الكابينة الخلفية ..
سيدتان حينزلو بسرعة 
بجانبهم على الكرسي الايمن .. شابة جذبت انتباهي .. بخاتم به وردة كبيييييرة .. مش ذهب ..يبدو عليها الطاقة 
وتقول للي وراها انا اسفة مديقاكي بالكرسي ؟؟؟!! ترد سيدة منتقبة تحمل رضيعة .. سفك انتظارها الميكروباص دمائها ... لا لا ولا يهمك اسندي عادي 
بجانبها .. رجل .. واخد الدنيا ببساااااااااااطة ..تضرب تقلب .... مصدر مؤخرته للدنيا ولديه حس فكاهة و فضولي شويتين..لاحظت ده من كتر ما اتكلم مع شابة قاعدة جنبه عندها روح اجتماعية 
وعن يميني ست حتنزل قريب .. وعن شمالي .. واد مالوش دعوة بأأأأأأأأأأأأي حاجة .. سادد ودنه بالهاندفري .. وبيقول خراب يا دنيا عمار يا دماغي 
وورايا .. 3 مضحكاتية .. مكانوش بيعملو اي حاجة غير انهم بيضحكو 
ولّع شرارة اعجابي .. الي بدأ بأستغلاس الموضوع .. الراجل الفضولي خفيف الظل .. متحدثا عن مظاهرة بكرة التلات وانه شايف البلد دي بقت سيئة .. 
ردت عليه الشابة الاجتماعية متحدثة عن اللي حصل في سموحة .. وقالت ان المتظاهرين ولعو في المقرات بتاعت الحرية والعدالة 
التعليق ده استفز بطلة اعجابي .. البطلة دي ناشطة سياسية .. ام الخاتم اللي بوردة
معاها ماجيستير و بتتكلم بنفس الحماس اللي كن بيتكلم بيه اي حد عاصر الثورة 25 
وعلى عكس ردة الفعل اللي انا متوقعها .. انا كنت متوقع ان تحصل خناقة .. مابين الناس والناشطة السياسية دي ده رقم واحد 
وزيادة على كده اقتتال مابينها وبين السيدة المنتقبة ..
طلعت انا اللي حمار .. او هما اللي حالات مختلفة تماما 
انا لاحظت الاعجاب اللي بينط من عين اي حد بيركب الميكروباص ده حتى السواق بالناشطة دي 
لأ والادهى اللي خلاني اريّل .. التأييد التام .. من المنتقبة .. للناشطة السياسية دي اللي كانت بتهاجم مرسي والاخوان بضراوة 
الوحيد .. اللي كان مش عاجبه الكلام .. الراجل الستيناتي .. مش لأنه اخوان .. لأ ... لأنه لسة مافاقش من مرض ادوله فرصة .. انا كنت في حالة قرف تامة قبل ما اركب الميكروباص ده .. بس الميكروباص ده لفت نظري 
ان اول مرة من ايام الثورة .. الناس تتفق على حاجة .. 
مشفتش حد رأيه زي التاني .. من وقت الثورة ..
انا بدأت اشك .. قلت جايز الناس دول بس ... لكن لأ .. اي حد ركب اليكروباص ده في اي وقت طول الطريق .. وسمع الناشطة السياسية دي .. كان مبسوط بيها اوي اوي 
حسيت بجد قد ايه رصيد الاخوان نقص عند الناس بجد .. التعاطف معاهم اللي كان مخليهم اغلبية ... راح 
جشعهم في السلطة كره الناس فيهم .. سوء التصرف كمان .. البطئ من مرسي ..الطيش السياسي و قلة الحيلة 
قللت كتيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييير اوي .. واللي مش حاسس كده بجد .. حقوله زي ما الاخوان كانو بيقولو للي ضدهم .... انزلو الشارع 
في كل مكان بيحلق كره الناس للاخوان ... الا قليييييييييييل 
الميكروباص ده اكدلي كده .. والاسواق اللي جنب بيتي كمان .. اي حد بدقن يدخل السوق .. يستلموه .. البياعين اللي مالهومش في السياسة بيشتمو مرسي ... ولو حد بدقت عارضه .. السوق كلللللللله يبقا ضده وتقوم عاركة 
الميكروباص ده .. اداني امل .. ان مش كل الناس بقت مستسلمة ..
سعدت سعادة تضاهي سعادة حازم صلاح ابو اسمعيل لما بيتسأل الاسئلة 
أنا سعيد اني ركبت الميكروباص ده .. ايموشن حازم صلاح ابو اسماعيل
Post a Comment

ايه رأيك في مدونتي؟؟

ياما في الجراب يا حاوي


MusicPlaylistRingtones
Create a playlist at MixPod.com